جريدة وصلك: منارة لصحافة شفافة وحيادية!

تتنافس الجرائد دائمًا على مركز الجريدة الأكثر شهرة وموثوقية، هذا بالرغم من أن معظم المنصات الصحفية العربية تفتقر إلى الشفافية والمصداقية في آن. فمثلًا يُنقل الخبر من مصدر عن مصدر عن مصدر، وحتى يصل إليه يفقد الموثوقية كلها لأنه مع كل انتقال للمعلومة يتم إضافة العنصر البشري للسرد، مما يُشوه الخبر بشكلٍ أو بآخر. وهنا قررت صحيفة وصلك أن تكون حلقة الوصل التي يُعتمد عليها بين أمواج متلاطمة من التضليل والتدني، دعونا نتحدث عن جريدة وصلك بعض الشيء.

وصلك تهتم بسرد الخبر بناء على مصادر موثوقة، مع الحرص على الكتابة بأسلوب صحفي احترافي يخلو تمامًا من الأهواء الشخصية أو النزعات بأنواعها؛ مما يمحي التحيز ويضمن لك الحصول على خبر سليم، سلس، ومختصر بقدر الإمكان.

والآن، لماذا متابعة الأخبار مع جريدة وصلك، تستحق وقتك؟


صحيفة وصلك
جريدة وصلك


الاعتماد على المصادر الأولية ضرورة في جريدة وصلك

المعلومات بالتأكيد تأتي من مصدر، والمصدر عادة يكون منصة إعلامية جريدة تابعة للفنان أو الجهة السيادية، سواء كانت صفحة فيسبوك أو قناة تلفزيونية. أول مكان نشر المعلومة هو المصدر الأولي، وثاني مكان نشرها هو الثانوي، وثالث مكان هو الثالثي. في كل مرة تنتقل المعلومة؛ يدخل الهوى الشخصي في الأمر. وبالتبعية فإن المصادر الأكثر موثوقية هما المصدران الأولي والثانوي فقط.

جريدة وصلك تعتبر مصدرًا ثانويًّا لأنها تعتمد مباشرة على المصدر الأولي للمعلومة، ولتلافي تأثير العنصر البشري على حيادية الخبر؛ تتم كتابة المحتوى بأكاديمية شديدة، وفي نفس الوقت بأسلوب سلس يسهل على القارئ التعامل معه، مهما كان مستواه الثقافي.

مهما كان هواك؛ مكانك في وصلك!

كل منا يهتم بمتابعة نوع معين من الأخبار على الدوام، مثلًا أخبار فنية للشباب والمراهقين، أخبار اقتصادية لرجال الأعمال وأصحاب التجارات الصغيرة، أخبار مالية لأي شخص يريد استثمار أي مبلغ أيًّا كان، أخبار سياسية لهواة متابعة كل جديد على الساحتين الدولية والمحلية، وأيضًا أخبار تقنية لمهووسي شراء الأجهزة الحديثة من الجوالات وأجهزة الكمبيوتر، وغير ذلك الكثير.

جريدة وصلك تحرص على الجمع بين كل الأهواء السابقة، وتقديمها في توليفة سريعة ومختصرة وأكاديمية، ولجميع القرّاء. سواء كنت مراهقًا، شابًا، بالغًا، شيخًا، أو عجوزًا؛ ستجد ضالتك في الجريدة.

حتى وإن كنت من غير المهتمين بمتابعة الأخبار، بمجرد فتحك للصفحة الرئيسية ستجد العناوين والصور متراصة أمامك بشكلٍ هندسيّ متقن يُريح عينك ويشجعك على فتح خبر يدغدغ خلايا عقلك النهمة للمعرفة!

البساطة سر النجاح، وجريدة وصلك من أبسط ما يكون

الاهتمام بالبساطة هو سر نجاح العديد من العلامات التجارية على مستوى العالم، عندما يقول لك أحدهم أنا أمتلك أحد جوالات أبل، ما الذي سيأتي في ذهنك مباشرة؟

بالتأكيد التصميم البسيط جدًا للجوال ونظام التشغيل، وأيضًا التفاحة المقضومة ذات الشكل البسيط كذلك. لهذا السبب تعتمد إدارة جريدة وصلك على دمغ كل ركن في الموقع الإلكتروني بكلمة "بساطة". وهذا بداية من الواجهة المتناسقة والمريحة للعين، مرورًا بالسرد السلس الذي لا يخلو من الموضوعية، وصولًا لتتابع الأخبار وتمازجها مع بعضها البعض بالرغم من اختلاف تخصصاتها.

احترام القارئ غاية كل صحافة احترافية

تتعامل أغلب المنصات الصحفية مع القارئ على أنه منتج يُباع من تلقاء نفسه لتجّار آخرين عن طريق الإعلانات. وكلما زادت أعداد المنتجات بالموقع، زادت الأرباح. ولهذا ترى منصات كثيرة تجذب القرّاء بعناوين كاذبة ومضللة تمامًا بهدف فتحهم للموقع و نقرهم على إعلان أو اثنين. هذا يطعن المصداقية في مقتل ويدمر شفافية المنصة.

جريدة وصلك تضع هذا في الحسبان، وتوفر لك بيئة تحترم عقلك، ذاتك، وأيضًا تفضيلاتك.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -